أوكرانيا-تعلن-مقتل-18جنديًا-روسيًا-وتدمير-5-طائرات-دون-طيار

دمر الجيش الأوكراني، 5 طائرات روسية دون طيار، وموقعين للقيادة ومستودع ذخيرة، وفقًا لتصريح قيادة «العمليات الجنوبية»، على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، مؤكدة أن وحدات الدفاع الأوكرانية، أسقطت الطائرات في منطقة «باشتانكا»، بمنطقة «ميكولايف»، جنوب البلاد، وفقًا لما ذكرته وكالة الأنباء الأوكرانية.

وشنت القوات الجوية الأوكرانية، أمس الخميس، 13 غارة على القوات الروسية، فيما نفذت «موسكو»، 5 ضربات جوية.

وأشارت قيادة «العمليات الجنوبية»، إلى مقتل 18 من القوات الروسية، جنوب أوكرانيا، وتدمير 3 مدافع هاوتزر من طراز «ماستا بي وإس»، ودبابتين ومركبتين آليتين ومدرعتين.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الإسباني «بيدرو سانشيز»، إن الحرب «الروسية الأوكرانية»، لها حل سريع، موضحا أن الشخص الذي بدأ الحرب هو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومن يستطيع إنهاء الحرب هو بوتين.

سانشيز: 400 طن مساعدات عسكرية إلى أوكرانيا

 وأكد سانشيز، أن بلاده أرسلت أكثر من 400 طن من المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا، وأعرب المسؤول الإسباني، عن قلقه إزاء تنامي خطر التهديد النووي بعد تصريح بوتين، الذي أكد أن «موسكو» ستستخدم كل الوسائل المتاحة لديها للدفاع عن سيادتها، مضيفا أن العالم بحاجة إلى إصلاح نظام الأمم المتحدة.

وفي وقت سابق، دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الروس، إلى الاحتجاج على قرار التعبئة بالجبهة الأوكرانية، أو تسليم أنفسهم للقوات الأوكرانية، مشيرا في رسالة مصورة، إلى مقتل 55 ألف جندي روسي في الحرب.

من جانبه، أعلن الرئيس الشيشاني، رمضان قديروف أن الجمهورية الروسية، نفذت خطة التعبئة الجزئية التي أعلنها بوتين في البلاد، مشيرا عبر «تليجرام»، إلى تشكيل وحدات جديدة للقوات المسلحة حتى قبل التعبئة.

بدورها، أكدت ألمانيا استعدادها لاستقبال الفارين من الجيش الروسي، وسط تقارير عن مغادرة العديد من الأشخاص هربا من التعبئة الجزئية التي أعلنها الرئيس الروسي.

وقالت وزيرة الداخلية نانسي فيزر، في مقابلة مع صحيفة «فرانكفورتر الجيماينه تسايتونج» الألمانية، إن الفارين من الجيش الروسي المهددين بالقمع، يمكنهم الحصول على حماية دولية في بلادها، فيما كتب وزير العدل ماركو بوشمان في تغريدة أرفقها بهاشتاج «تعبئة جزئية»، أن كل من يكره مسار بوتين ويحب الديموقراطية الليبرالية مرحب به في ألمانيا.

«براج»: لن نصدر تأشيرات إنسانية للروس الفارين من بلادهم

وفي التشيك، قال وزير الخارجية، إن «براج»، لن تصدر تأشيرات إنسانية للروس الفارين من بلادهم لتجنب التعبئة الروسية، فيما توقعت وزارة الهجرة في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، تسجيل إسرائيل هذا العام رقما قياسا في الهجرة على مدار عقدين بسبب تدفق أعداد كبيرة من روسيا وأوكرانيا.

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن وزراء أوروبيين طلبوا لقاء سيرجي لافروف خلال أعمال الدورة الـ 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وأشارت المتحدثة باسم الوزارة، مارايا زاخاروفا، إلى طلب وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك والفرنسية، كاترين كولونا، وممثل إحدى دول أوروبا الشمالية، لقاء لافروف.

وأضافت زاخاروفا، أن بعض الدول الغربية تحاول إقناع دول أخرى في القارة كانت لديها علاقات اقتصادية وإنسانية تاريخية مع روسيا، بعدم التواصل مع موسكو، موضحة في حديث لقناة «روسيا 1»، أن منظمة «الأمم المتحدة» ليست آلية لتلبية رغبات الغرب، بل منصة لإيجاد حلول وسط.

وأكدت زاخاروفا، أن الدول الغربية لو خشيت الكارثة النووية فعلا، لسعت لإعادة أوكرانيا إلى صوابها، وعملت مع الولايات المتحدة الأمريكية على منع كييف من قصف محطة «زابوريجيا»، للطاقة النووية.

 » الخبر من المصدر
الوطن