البداية-من-«حقيبة-بوتين».-من-يقرر-توجيه-ضربة-نووية-في-روسيا؟- 

يسيطر الحديث حول قدرات روسيا النووية على وسائل الإعلام الدولية، عقب تهديد الرئيس فلاديمير بوتين باستخدام الأسلحة النووية ضد حلف شمال الأطلسي «ناتو»، الذي يدعم أوكرانيا، الأمر الذي فتح سيلا من التساؤلات حول هذا السيناريو الخطير والمكلف ليس على أوروبا فقط بل على العالم أجمع.

من بين الأمور التي تطرقت لها صحيفة «تليجراف»، البريطانية، في تقرير مساء أمس، حول سيناريو النووي الروسي كانت الآلية الخاصة بتوجيه الأمر لاستخدام السلاح النووي في روسيا، وأيضا آلية التنفيذ والتي تتمحور حول «حقيبة بوتين» النووية على نحو يوضحه التقرير التالي.

اقرأ أيضا:

بعد إعلان روسيا التعبئة الجزئية.. ما خيارات بوتين لاستخدام السلاح النووي؟ 

– (س): من يملك قرار استخدام النووي في روسيا؟

– (ج): فيما يتعلق باللوجستيات، يتمتع الرئيس بوتين بموجب القانون الروسي بسلطة إطلاق أسلحة نووية في حالة وجود تهديد وجودي. ويقال إن لديه دائمًا حقيبة نووية تربطه بالقيادة والسيطرة على البرنامج النووي الروسي، كما هو الحال بالنسبة للرئيس الأمريكي.

– (س): كيف تعمل الحقيبة النووية حال ورود الأمر لها بتنفيذ ضربة؟

– (ج): تسمى هذه الحقيبة في روسيا «الشيجيت» ولا تحتوي على «زر أحمر» نووي، وبدلاً من ذلك، تنقل الأمر من الرئيس إلى هيئة الأركان العامة الروسية أو القيادة العسكرية المركزية.

– (س): ماذا تفعل القيادة العسكرية الأمريكية عند تلقي الأمر من الرئيس؟

– (ج): لدى هذه القيادة المركزية طريقتان لبدء الإطلاق، فيمكنهم إما إرسال رموز إلى قادة الأسلحة أو استخدام نظام احتياطي يتجاوز جميع سلاسل القيادة لإطلاق أسلحة نووية أرضية.

– (س): هل يحق للقيادة العسكرية المركزية عدم تنفيذ أمر الرئيس الروسي؟

– (ج): بمجرد إصدار الرئيس بوتين الأمر بتوجيه ضربة نووية، تنفذ القيادة العسكرية على الفور الأمر.

– (س): هل تهديد بوتين باللجوء إلى النووي خدعة؟

– (ج): ربما يكون الأمر بإطلاق أسلحة نووية على أوكرانيا أو أحد حلفاء الناتو خطوة بعيدة جدًا، فيما ذهب البعض إلى أن التهديد مجرد خدعة من الرئيس الروسي، لكن القادة الغربيون يرفضون إلى حد كبير كلام بوتين باعتباره خدعة، على الرغم من إصراره الصريح على عكس ذلك.

اقرأ أيضا:

متى يلجأ «بوتين» إلى استخدم «النووي» في أوكرانيا؟.. خبير علاقات دولية يوضح السيناريوهات 

النووي الروسي في حالة تأهب قصوى منذ بداية الحرب

وتقول صحيفة تليجراف البريطانية إنه بعد أيام قليلة من العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، وضعت أسلحة الردع النووي الروسي في حالة تأهب قصوى، كما حذر بوتين أنصار كييف من أنهم إذا تدخلوا فإنهم «سيواجهون عواقب لم تواجهها من قبل في تاريخها».

وتؤكد تحليلات أن تهديدات الرئيس الروسي بالسلاح النووي في خطاب إعلان التعبئة الجزئية في البلاد، أمس الأول، تعبر عن خشية بوتين من التعرض لتراجع مذل في أوكرانيا، على حد تعبير عدد من التقارير الغربية.

 » الخبر من المصدر
الوطن