خبير-أمن-معلومات:-20%-فقط-من-التجارة-الإلكترونية-في-مصر-رسمية

قال المهندس محمد سعيد خبير أمن المعلومات، إن التجارة الإلكترونية كانت موجودة قبل جائحة كورونا بفترة كبيرة، لكن معدلات نموها كانت تسير بوتيرة بطيئة، لكن الإغلاقات التي واجهها النشاط الاقتصادي دفعت الجميع إلى تجربة التجارة الإلكترونية.

وأضاف سعيد خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «8 الصبح» على قناة DMC، من تقديم الإعلامية هبة ماهر، أنّ النمو الحاد الذي حدث على مستوى المعاملات الإلكترونية وعلى رأسها التجارة الإلكترونية في فترة كورونا جعلت نموها يرتفع بشكل كبير: «كثيرون ممن التحقوا بعالم التجارة الإلكترونية في فترة كورونا استمروا عليها ورأوا أنها حل بديل لتنمية المعاملات».

التجارة الإلكترونية تختصر وقت المواطنين

وتابع خبير أمن المعلومات: «التجارة الإلكترونية تختصر وقتا وتجعل الأشخاص العاديين يشترون أغراضهم من مكانهم دون الحاجة إلى الذهاب للمتاجر، وتؤدي إلى حدوث نوع من كفاءة السعر، حيث يطلع الشخص على الأسعار في عدد أكبر من المحلات مقارنة بالشراء الطبيعي، وهو ما يؤدي إلى الحصول على أسعار أفضل، كما يمكن قراءة مواصفات المنتجات، وبالتالي فإن المواصفات ارتفع مستواها».

التجارة الإلكترونية بديل مميز

وأكد المهندس محمد سعيد خبير أمن المعلومات، أنّ الجميع بدأوا يتعاملون مع التجارة الإلكترونية على أنها البديل الأفضل، وبالتالي بدأت تنتقل من منطقة لأخرى وتنتشر في خدمات ومنتجات كثيرة لم تكن تؤدّى من خلالها، مشيرًا إلى أنّ حجم التجارة الإلكترونية غير الرسمي أكبر كثيرًا من الرسمي.

وأشار، إلى أن التجارة الإلكترونية الرسمية تمثل 20% فقط من حجم التجارة الإلكترونية في مصر، بسبب ممارسة التجارة الإلكترونية عبر صفحات السوشيال ميديا، والتي تتسم بالعشوائية، وبالتالي يجب حوكمة عملية التجارة الإلكترونية.

 » الخبر من المصدر
الوطن