روسيا-تبدأ-الاستفتاء-على-ضم-4-أقاليم-أوكرانية-لسيادتها

بدأت روسيا، اليوم، عملية الاستفتاء المقرر من اليوم، الجمعة وحتى الثلاثاء المقبل، ويشمل الاستفتاء ضم 4 أقاليم أوكرانية وهي «لوجانسك ودونيتسك وخيرسون و زابوروجيا»، إلى موسكو، والتي تمثل 15% من الأراضي الأوكرانية، في خطوة أدانتها كييف ودول الغرب، وفقا ما نقلته وكالة «رويترز».

التصويت إلزامي ومن يرفض سيطرد 

وبدأ التصويت في الاستفتاء على منطقة زابوروجيا لتصبح جزءًا من روسيا، وقال فلاديمير روجوف ، المسؤول في الإدارة المدعومة من روسيا في تلك المنطقة: «سيعودون إلى الوطن».

وقال سيرهي جايداي، الحاكم الأوكراني لمنطقة لوهانسك، إن مصادر من بلدة بيلوفودسك التي تسيطر عليها روسيا، أكدت أن رئيس إحدى الشركات أكد للموظفين أن الاستفتاء إلزامي وأن من يرفض التصويت سيُطرد وسيتم تسليم أسمائهم إلى جهاز الأمن.

مجموعات مسلحة لإجبار السكان على المشاركة في الاستفتاء

وقال إن بلدة ستاروبيلسك، شهدت منع السلطات الروسية السكان من مغادرة المدينة حتى يوم الثلاثاء المقبل، وتم إرسال مجموعات مسلحة لتفتيش المنازل وإجبار الناس على الخروج للمشاركة في الاستفتاء.

وتأتي عملية التصويت بعد أن استعادت أوكرانيا هذا الشهر السيطرة على مساحات شاسعة من الأراضي في هجوم مضاد، بعد 7 أشهر من الحرب الروسية وقتل الآلاف وتشريد الملايين فضلا عن إلحاق الضرر بالاقتصاد العالمي.

وناقشت السلطات الموالية لموسكو الاستفتاءات منذ شهور، لكن الانتصارات الأخيرة التي حققتها أوكرانيا دفعت المسؤولين إلى تحديد موعدها، كما إنها فرصة للناس للتعبير عن آرائهم.

بوتين يجند 300 ألف مقاتل في أوكرانيا

وعلي جانب أخر، جاء إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هذا الأسبوع عن مشروع عسكري لتجنيد 300 ألف جندي للقتال في أوكرانيا، في محاولة لاستعادة اليد العليا في الصراع، وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف هذا الأسبوع: «منذ بداية العملية قلنا إن شعوب المناطق المعنية يجب أن تقرر مصيرها، والوضع الحالي يؤكد أنهم يريدون أن يكونوا أسياد مصيرهم».

وتقول كييف إن موسكو تعتزم تأطير نتائج الاستفتاء على أنها علامة على الدعم الشعبي، ثم استخدامها كذريعة للضم على غرار استيلائها على شبه جزيرة القرم في عام 2014، وهو ما لم يعترف به المجتمع الدولي.

 » الخبر من المصدر
الوطن