ماذا-يعني-عسكريًا-انضمام-مناطق-أوكرانية-لروسيا-بعد-الاستفتاء؟

يبدو أن مسألة الاستفتاء في 4 مناطق أوكرانية التي تُجرى اليوم ليست مسألة ذات مآلات سياسية فقط، بل سيكون لها مآلات وتبعات عسكرية، خصوصًا أن نتائج الاستفتاء لن تحمل مفاجأة، حيث ستذهب باتجاه الانفصال عن أوكرانيا والانضمام إلى روسيا، أي أنها ستكون أراضي روسية تخضع لحماية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ويأتي موقف الرئيس بوتين بإعلانه قبل يومين حالة التعبئة الجزئية في البلاد، وتلويحه باستخدام السلاح النووي ليثير مخاوف دولية من ردوده العسكرية وإمكانية استخدام ترسانته النووية، حال وقوع اعتداء على الأراضي المنضمة حديثًا، وفق تقارير غربية تساءلت ما إذا كان سيد الكرملين قد يمضي في وعيده ويلجأ لاستخدام النووي.

اقرأ أيضًا:

س وج.. قوة نووية مرعبة تمتلكها روسيا.. ماذا يحدث لو استُخدمت في أوكرانيا؟

بوتين يهدد باستخدام الأسلحة النووية للدفاع عن الأراضي الروسية

الرئيس الروسي بوتين أكد في تصريح سابق أن وحدة الأراضي الروسية وحماية سكانها يمثل الأهمية القصوى لموسكو، منوهًا بأنه الشخص الذي لديه سلطة اتخاذ القرار الوحيد فيما يتعلق بالأسلحة النووية، ويجب أن يؤخذ هذا على محمل الجد.

وفي هذا السياق، تقول صحيفة تليجراف البريطانية إن بوتين يمكن أن ينصب فخًا إذا واصلت أوكرانيا هجومها المضاد على الأراضي التي سيطرت عليها روسيا والتي تعلن موسكو أنها روسية بعد استفتاءات توصف بـ«الزائفة»، فقد تمنحه ذريعة لتوجيه ضربة نووية.

ويقول أندري باكليتسكي، الخبير في معهد الأمم المتحدة لبحوث نزع السلاح، إن بوتين هدد بشن حرب نووية إذا كانت وحدة أراضي بلاده مهددة، على حد قوله.

وأضاف: «هذه التصريحات تتجاوز العقيدة النووية الروسية، التي تشير إلى أن استخدام السلاح النووي يكون فقط خلال حرب تقليدية وعندما يكون وجود الدولة في حد ذاته مهددًا».

الهجوم على الأراضي المنضمة حديثًا يمثل هجومًا على الأراضي الروسية

وشددت الصحيفة البريطانية على أنه إذا تم ضم هذه الأراضي بشكل رسمي وأعلن بوتين أنها جزء من روسيا، فإنه يمكن تفسير أي هجوم على تلك الأراضي بأنه هجوم على روسيا، وهذا من شأنه أن يمنح بوتين الذريعة المحتملة لاستخدام الأسلحة النووية من خلال ترسانة روسيا الضخمة، التي تمتلك رؤوسًا حربية أكثر من الولايات المتحدة.

مواجهة عسكرية مباشرة بين روسيا وأمريكا

«مواجهة عسكرية مباشرة مع أمريكا».. هذا هو السيناريو الذي وضعته قناة «سكاي نيوز»، لما يمكن أن يكون الوضع عليه حال ضمت موسكو رسميًّا جزءًا إضافيًّا من أوكرانيا.

وأضافت «سكاي نيوز بريطانيا»: «في هذه الحالة، فإن فلاديمير بوتين سيجر بشكل أساسي الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين نحو المخاطرة بمواجهة عسكرية مباشرة مع روسيا، القوة النووية الكبيرة».

وتسمح العقيدة النووية لروسيا باستخدام مثل هذه الأسلحة إذا واجهت روسيا تهديدًا وجوديًا من الأسلحة التقليدية، أو إذا اسُتخدمت أسلحة الدمار الشامل ضدها، في حين لا توجد فرصة أن يستخدم الغرب الأسلحة النووية ضد روسيا كضربة أولى، لذلك فهم يمدون أوكرانيا بالأسلحة التقليدية للدفاع عن نفسها، فضلاً عن إطلاق عناصر القوات الأوكرانية النار على الأراضي التي تحتلها روسيا لتعطيل خطوط الإمداد.

رئيس روسيا السابق: تهديد بوتين بالسلاح النووي ليس خدعة

وقال ديمتري ميدفيديف، رئيس روسيا السابق: «التعدي على الأراضي الروسية جريمة تسمح لك باستخدام جميع وسائل الدفاع عن النفس».

يأتي ذلك بعد أن أثار بوتين شبح الأسلحة النووية خلال خطابه للشعب الروسي، والذي قال فيه إن روسيا «ستستخدم كل الوسائل المتاحة لنا»، مضيفًا: «إنها ليست خدعة».

 » الخبر من المصدر
الوطن