«مصطفى»-أصغر-لاعب-تحطيب-يخطف-الأنظار-خلال-مبارزة-والده-في-فرح-بقنا-(صور)

نغمات الربابة والمزمار والطبل البلدي، بمثابة الطاقة التي دفعت مصطفى عنتر الرفاعي، أصغر لاعب تحطيب في محافظة قنا، الدخول في مبارزة مع رجال التحطيب في أحد الأفراح، عشرات بل مئات الحاضرين في ساحة خصصتها أسرة عريس في قرية حجازة بمركز قوص، تعلقت أنظارهم بالطفل الصغير الذي يرتدي جلبابًا صعيديًا ويمسك عصا التحطيب بكلتا يديه، ليؤدي ببراعة تلك الرقصة المشهور بها أهل الريف.

 

أصغر لاعب تحطيب في قوص

يحكي الطفل مصطفى عنتر، البالغ من العمر 12 عامًا، إنه تعلم فن لعبة التحطيب و”فون النزال” من والده؛ الذي يتردد دائمًا على حلقات التحطيب في الأفراح والمناسبات المختلفة في محافظة قنا خاصة في قوص جنوب المحافظة: “عندما أمسك بالعصا أشعر بالعزة والشهامة والفضل يرجع لوالدي الذي كسر الهيبة في مقابلة كبار في السن في حلقة التحطيب، وذلك بفضل التدريب وإتفان الإمساك بالعصا ومعرفة نقاط ضعف الخصم أو الطرف الآخر”.

 

 

“عنتر”: علمت “مصطفى” الشهامة والمروءة

ويقول “عنتر” والد الطفل في حديثه لـ”الوطن”، إنه يلعب التحطيب منذ الصغر وتعلمها على يد والده في أفراح الصعيد ، كما أنه علمها لابنه “مصطفى” منذ عامين، عندما أيقن مسك العصا، لافتا إلى أن هذه اللعبة تكسبك الشهامة والمروءة والقيادة.

 

وتابع أن “مصطفى”، يحرص على المشاركة في كل حلقة من حلقات التحطيب بالمبارزة أمامه، وفي هذه اللعبة لا غالب ولا مغلوب، ولكن هناك مناطق ضعف إذا لمسها الخصم دون إزالتها بالعصا فالطرف الآخر يكون بذلك خارج الحلقة.

 

وأشار الأب إلى أن التحطيب يجرى على نغمات فرقة “المزمار البلدي” في حلقة كبيرة وسط أجواء صاخبة، موضحًا أن حلقات التحطيب جزء من حفلات أهل الصعيد وخاصة قوص في جنوب محافظة قنا.

 » الخبر من المصدر
الوطن